2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

5/13/2017

الاهلى يتعادل مع زاناكو فى حفلة الفرص الضائعه


كتب. محمود عرباوى

التعادل السلبي يسيطر على نتيجة مباراة الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي أمام فريق زاناكو الزامبي، التي أقيمت على استاد برج العرب بالإسكندرية، ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا.


فى الشوط الأول :

 سيطر التعادل السلبي على نتيجة الشوط الأول من المباراة المقامة حاليًا، على استاد برج العرب بالإسكندرية، بين الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي وزاناكو الزامبي، ضمن الجولة الأولى من دور المجموعات ببطولة دوري أبطال أفريقيا.
الأهلي بدأ المباراة بضغط كبير على الفريق الزامبي، بغية إحراز هدف مبكر يساعده على خلخلة دفاع المنافس، حيث ركّز الأهلي على الهجمات من خلال الكرات العرضية من الجانبين، وخصوصًا الأيسر الذي شغله صبري رحيل.
وحملت الدقيقة الـ4 أولى الكرات الخطرة لفريق الأهلي، من خلال كرة عرضية من الجانب الأيسر أرسلها صبري رحيل داخل منطقة جزاء زاناكو، ليرتقي لها المهاجم الإيفواري سليماني كوليبالي ويلعبها برأسه، لكنها تخرج ضعيفة فوق العارضة.
وعقب هجمة كوليبالي.. كثّف الأهلي من ضغطه على المرمى الزامبي، بعد امتلاك خط وسط الأهلي زمام اللعب بقيادة حسام غالي وعمرو السولية، وشكل عبدالله السعيد بعض الخطورة على الدفاع الزامبي من خلال التصويب، لكنه سدد مرتين فاصطدمت الكرة بالدفاع.
الأهلي خلال الـ20 دقيقة الأولى من المباراة كان المسيطر على مجريات اللعب، ولم يسمح للفريق المنافس بالوصول إلى مرمى شريف إكرامي، وكان لرامي ربيعة ومحمد نجيب دور كبير في ذلك الأمر، وخصوصًا «نجيب» الذي نجح في إبعاد الكرة من أمام مهاجم زاناكو في الدقيقة الـ21 قبل أن ينفرد بمرمى إكرامي إثر تلقيه تمريرة جيدة من وسط الملعب.
وحملت الدقيقة الـ26 جملة فنية رائعة من لاعبي الأهلي، عبدالله السعيد وميدو جابر، بعدما تبادلا الكرة بالتمريرات داخل منطقة جزاء زاناكو، حتى وصلت الكرة إلى السعيد وقبل أن يصوّب باتجاه المرمى قام المدافع بإبعاد الكرة من أمامه إلى رمية تماس.
ومن لعبة رائعة في الجهة اليسرى من الملعب.. وصلت الكرة إلى صبري رحيل ليتوغل بها داخل منطقة الجزاء ويرسل عرضية أرضية أمام المرمى، لكن مدافع زاناكو أبعد الكرة قبل أن تصل إلى أجايي الذي كان متأهبًا لتحويل الكرة داخل الشباك وتضيع على الأهلي فرصة الهدف الأول في الدقيقة الـ27.
وشهدت الدقيقة 30 مواصلة الحارس، شريف إكرامي، تألقه في الفترة الحالية، حيث نجح في الإمساك بتسديدة قوية لمهاجم زاناكو، بعدما وصلت الكرة له أمام منطقة جزاء الأهلي في لحظة سهوٍ من الدفاع.
وعاد الإيفواري كوليبالي للظهور داخل منطقة جزاء الفريق الزامبي في الدقيقة الـ35، بعدما أرسل له عبدالله السعيد تمريرة رائعة في الجانب الأيسر من المرمى، ليتسلم كوليبالي الكرة وسط حراسة المدافع، لكنه يسدد كرة قوية تمر بجانب العارضة، وتضيع على الأهلي فرصة أخرى للتقدم، ثم أتبعها ميدو جابر بتصويبة قوية من بعيد لكنها علت المرمى.
وفي الدقائق الأولى من الشوط.. كثّف الأهلي من ضغطه على المرمى الزامبي من خلال تسديدة لـ«كوليبالي» وأخرى لعبدالله السعيد، لكنهما لم يسفرا عن أي جديد، لينتهي الشوط بالتعادل السلبي دون أهداف.
•وفى الشوط الثاني
 مع بداية الشوط الثاني.. أجرى الجهاز الفني للفريق، بقيادة حسام البدري، التغيير الأول بنزول وليد سليمان على حساب ميدو جابر، من أجل زيادة الفاعلية الهجومية للفريق بحثًا عن هدف التقدم.
وكادت الدقيقة الأولى من الشوط الثاني تسفر عن الهدف الأول للأهلي من خلال كرة عرضية أكثر من رائعة لـصبري رحيل داخل منطقة الجزاء، أبعدها الحارس بصعوبة إلى ركنية قبل أن تصل إلى كوليبالي الذي كان متأهبًا لوضعها داخل الشباك.
ولم تمض ثوانٍ قليلة على عرضية «رحيل» الخطرة، ليرسل أحمد فتحي عرضية أخرى داخل منطقة الجزاء يرتقي لها «غالي» ويلعبها رائعة برأسه باتجاه المرمى، لكن الحارس الزامبي نجح في إبعادها بصعوبة إلى ركلة ركنية ويحرم الأهلي من الهدف الأول.
وحملت الدقيقة الـ51 خطورة كبيرة على مرمى الأهلي من تسديدة لمهاجم زاناكو اصطدمت بمحمد نجيب لتخرج بجوار مرمى إكرامي بسنتميترات قليلة إلى ركلة ركنية، لكن الأهلي رد سريعًا بهجمة مرتدة لوليد سليمان، الذي مرر كرة أكثر من رائعة إلى جونيور أجايي لينفرد بالمرمى لكنه يرفض التسديد ويعيد الكرة إلى عبدالله السعيد القادم من الخلف، ليسدد قوية أعلى من المرمى.
وحاول الجهاز الفني للفريق زيادة الفاعلية الهجومية، وأجرى التغيير الثاني في الدقيقة الـ60 بنزول مؤمن زكريا على حساب جونيور أجايي، وذلك في رحلة البحث عن هدف التقدم.
عقب التغييرات التي أجراها الجهاز الفني.. حاول الأهلي السيطرة على مجريات اللعب، وبالفعل كانت هناك الكثير من المحاولات على المرمى الزامبي، لكنها لم ترتق إلى الخطورة الكاملة، حتى جاءت الدقيقة الـ71 بتمريرة رائعة من حسام غالي إلى وليد سليمان داخل منطقة الجزاء، ليرسل الأخير عرضية أرضية أبعدها الدفاع من أمام المرمى إلى ركلة ركنية.
وقام حسام البدري بإجراء آخر تغييرات الأهلي بنزول كريم نيدفيد بدلًا من حسام غالي في الدقيقة الـ73، من أجل تأمين وسط الملعب، مع الاندفاع الهجومي للاعبي الأهلي، بحثًا عن هدف التقدم.
وخلال الـ15 دقيقة الأخيرة من زمن اللقاء.. حاول لاعبو الأهلي هزّ شباك الفريق المنافس، إلا أن الفريق الزامبي أحكم دفاعاته بشكل قوي، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي.
وبهذا ينتهى اللقاء بين الفريقين بتعادل فى اول مباراة فى دورى المجموعات من دورى الابطال افريقيا

Views:
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين