2054208194886930964305459023536687124329124620425345324432245227212526005525430010231005910972575227800005423858567245242500231905922702611555

7/13/2017

والي مصر غريب الأطوار الذي أنشأ سراي العباسية



اغتيل داخل قصره ب(بنها) في مثل هذا اليوم من 163 سنة ...
كتب / خطاب معوض خطاب
عباس حلمي باشا الأول ...
والي مصر غريب الأطوار الذي أنشأ سراي العباسية ...



في واحد من أجمل مشاهد فيلم (شباب امرأة) يقول الفنان عبد الوارث عسر للفنان شكري سرحان : كلنا في الهوى عباسية !!! و هذه الكلمة الشهيرة (عباسية) تطلق على من أصاب عقله شيء و ذلك لوجود مستشفى للصحة النفسية بمنطقة العباسية و هذا المستشفى نفسه له حكاية تتوازى مع تاريخ حي العباسية نفسه و تعود تسمية العباسية إلى عباس حلمي باشا الأول بن أحمد طوسون باشا بن محمد علي باشا ثالث ولاة مصر من الأسرة العلوية بعد مؤسس الأسرة محمد علي باشا و إبراهيم باشا و أمه هي السيدة (بمبا قادن) المعروفة بكثرة أعمالها الخيرية في مصر و تركيا و الحجاز و صاحبة السبيل الشهير (سبيل أم عباس) بشارع الصليبة بمنطقة السيدة زينب .

رغم أن عباس حلمي باشا الأول أدخل السكك الحديدية لمصر و طارد قطاع الطرق و جعل رجل الأمن (الشاويش) يطوف الشوارع طوال الليل و وفر الأمن إلا أنه عرف بأنه غريب الأطوار فأهمل المشاريع التي أقامها جده محمد علي باشا و كان سيء الظن بمن حوله مسيئا لمعاملة أهله و أقاربه و لا يثق بأحد منهم محبا للعزلة و الإقامة في القصور (السرايات) التي أنشأها في المناطق النائية و البعيدة عن العمران فكما أنشأ سراي الخرنفش و الحلمية أنشأ قصرا على طريق السويس و قصرا في صحراء الرايدانية التي سميت بالعباسية بعد ذلك و قصرا على ضفاف النيل في بنها و هو القصر الذي تم اغتياله بداخله في مثل هذا اليوم من 163 شنة يالضبط .

تم اغتيال عباس حلمي باشا الأول عن طريق اثنين من مماليكه قيل إنهما قتلاه بسبب سوء معاملته لمماليكه و قيل إن عمته الأميرة نازلي بنت محمد علي باشا هي من دفعتهما لذلك ردا على محاولته قتلها و معاملته السيئة لأهله و محاولته تغيير نظام وراثة العرش ليجعل ابنه ابراهيم إلهامي باشا خليفة له بدلا من عمه محمد سعيد باشا .

بعد تولية محمد سعيد باشا حكم مصر أصدر قرارا بالتحفظ على قاتلي عباس حلمي باشا الأول (الذين ادعيا الجنون) داخل سراي العباسية التي هرب منها جميع العاملين بها بعد مقتل صاحب السراي لأنه كان يسيء معاملتهم فأصبحت خاوية كما أصدر قرارا آخر برفع سراي العباسية من قائمة قصور العائلة الحاكمة و بعد فترة أصيب القاتلان بالجنون فعلا و تم تخصيص السراي للتحفظ على كل من يصاب بالجنون و معالجته داخلها و من هنا بدأت حكاية مستشفى العباسية للصحة النفسية التي سميت بأسماء عديدة منها (إستبالية المجاذيب) و (السريا الصفراء) حيث كانت في البداية حمراء اللون و تعرضت لحريق أتى عليها إلا مبنى أصفر اللون و من يومها تسمى بالسرايا الصفراء .

المصادر :
إصدار مجلة المصور التذكاري ديسمبر 2014م .
جريدة روز اليوسف 5 ديسمبر 2013م .
جريدة المصري اليوم العدد 4777 .

Views:
التعليقات
0 التعليقات

كافة الحقوق محفوظةلـ سحر الحياة 2016
تصميم : أر كودر I تعديل: حنين